الرئيسية > المشايع

بدأت فكرة إنشاء مدينة طبية كاملة من قبل الدكتور حسن القلا – القائد المعترف به دوليا في الصحة العامة ، والتعليم ، وتطوير الأعمال – في الجهود المبذولة لتحويل الرعاية الصحية في مصر في حين تساهم أيضا في التنمية الاقتصادية. تمت ترجمة الفكرة إلى مشروع غير مسبوق لتلبية الاحتياجات المحلية والدولية على حد سواء. الدكتور حسن القلا هو مؤسس المصريين للخدمات الصحية ، القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (CIRA) ، نظم التعليم الآجلة (FES) ، جامعة بدر في القاهرة (BUC) ، Edu Systems International (ESI).
والدكتور الكلة هو أيضاً مؤسس ومدير “مشروع تحسين استرداد التكاليف وتحسين الجودة” في وزارة الصحة والسكان. وهو مؤسس ورئيس الجمعية المصرية للجودة في الرعاية الصحية (ESQua) ، ورئيس GS1 مصر. كان الكلة هو أول وكيل وزارة في قطاع الرعاية العلاجية في وزارة الصحة والسكان في مصر. كان عضوًا رئيسيًا في لجنة السياسة الصحية التي وضعت الأساس لإصلاح القطاع الصحي وإعادة الهندسة لوزارة الصحة والسكان. أشرف بنجاح على تنفيذ حزمة مزايا الرعاية الصحية الأولية في مصر.
 
دكتور حسن القلا
الرئيس
  • ملخص المشروع
  • عن كابيتال ميد
  • فريق التصميم
  • صور المشروع

أضخم سوق نامي في الشرق الأوسط

تمثل جمهورية مصر العربية أضخم سوق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث يبلغ تعداد سكانها حوالي 100 مليون نسمة، كما تتميز بكوادرها الطبية عالية الكفاءة في كافة التخصصات. ويبلغ حجم الإنفاق على المستشفيات والعيادات الخاصة حوالي 50% من الحجم الكلي للانفاق في مجال الخدمات الصحية بقيمة 80 مليار جنيه مصري سنوياً. وهنالك طلب متزايد على خدمات الرعاية الصحية بشكل عام وتتراوح تلك الزيادة ما بين 16 إلى 35% سنوياً، كما يرافقه ازدياد مضطرد في الطلب على الخدمات المتطورة وعالية الجودة. وتظهر فرص استثمارية هائلة في مجال السياحة العلاجية، حيث أنه من المتوقع أن تبلغ قيمتها مائة مليار دولار سنوياً.

رؤية المدينة

أن تصبح المقصد الأول في مجال الرعاية الصحية المتكاملة عالية المستوى على مستوى المنطقة، بحيث تقوم بتوفير تلك الخدمات للمجتمع على نحو أمن وبقدر عالي من الكفاءة. تحسين الصحة العامة لمجتمعنا تسعى مدينة كابيتال ميد لاستعادة الصدارة المصرية في المجالات الصحية، بالعمل على توفير خدمات رعاية صحية يشاد بها عالمياً للمجتمع المصري والشرق أوسطي والإفريقي.

معايير مدينة كابيتال ميد

 المساهمة في رفع مستوى الخدمات الصحية المتاحة للمواطن استعادة الصدارة المصرية في مجال الطب – والمساهمة الفعالة في رفع معايير الجودة للممارسات الطبية بداخل المجتمع إجراء الدراسات والأبحاث الطبية في مجال الصحة تقديم خدمات رعاية صحية متخصصة تلائم جميع شرائح المجتمع

نقطة البداية

سوف تنفرد مدينة كابيتال ميد في كونها جهة تقدم خدمات طبية منقطعة النظير وبأعلى مستويات الجودة، ويستدعي هذا الانفراد انشاء هوية تعكس طبيعة وروح المشروع الاستثنائية. فيهدف المشروع إلى استعادة مجد الفراعنة الذين كانوا رواداً على مستوى الانسانية في مجال الطب، ولهذا يتميز المشروع بطبيعته التي تجمع بين عبق الماضي والحداثة، مشكلةً تلك الهوية المميزة للمدينة على المستويين المحلي والعالمي.

سيتم البدء في انشاء المدينة الطبية قرب انتهاء عام 2018، وستبلغ مساحتها الإجمالية 79 فدان على النحو التالي:
• ستسغرق أعمال التشييد للمشروع مدة تتراوح بين سبع وعشر سنوات، وستتم على ثلاث مراحل.
• من المتوقع أن يتم افتتاح المرحلة الأولى في عام 2021.
• سيعمل المشروع على توفير من 10000 إلى 13000 فرصة عمل.

سوف تشكل كابيتال ميد مدينة طبية بسعة 2000 سرير ومن المتوقع أن تبدأ أعمال التشييد قرب نهاية 2018. وستقوم على قطعة من الأرض بمساحة 79 فدان مقابل العاصمة الإدارية الجديدة والمزمع انشائها على طريق القاهرة – السويس، وستساهم المدينة الطبية بشكل كبير على جذب التطوير للمنطقة المحيطة بها. وستتضمن المدينة الطبية مستشفى مجهز بأحدث التقنيات الطبية بسعة 350 سريراً، بالإضافة إلى مجمع للعيادات وفندق وأحد عشر مركزاً طبياً متخصصاً. وسيعكس المشروع الحداثة في طابعه المعماري وتصميمه الداخلى، دون أن ينقص ذلك من روح المشروع التى يستمدها من الثقافة والهوية المصرية.

سوف تتماشى أعمال تنسيق الموقع مع البيئة المحيطة، فيهدف إلى تحقيق توازن بين الاستدامة والحد من استهلاك المياه والطبيعة القائمة مع توفير غطاء أخضر مع سبل حماية من أشعة الشمس. ويسعى تنسيق الموقع إلى تحقيق منطقة انتقالية يسهل صيانتها وتعتمد على توظيف الحياة النباتية الجفافية بين الظهير الصحراوي والساحات الواقعة ضمن نطاق المجمع الطبي.
كما ستساهم أعمال تنسيق الموقع في خلق مساحات مرنة ومحفزة، كما ستكون انعكاساً لطبيعة المرافق الطبية المحاذية لها، وهذا الأمر سيخلق قابلية لاستخدام تلك الساحات كامتدادات لتلك المرافق وقتما يلزم.

مثلما يعمل نهر النيل على ربط وتغذية مصر، تقوم العناصر الداخلية المتجانسة والمترابطة بربط المجمع الطبي بعضه ببعض. وتقوم تلك الاستمرارية والتجانس بربط غرف المرضى والفراغات المشتركة على نحو فعال، ويتم توظيف التغييرات الفجائية في الأنماط وقوام الجدران والإنارة الداخلية كوسيلة لفصل الفراغات حسب الاستخدام. وانطلاقاً من الدور النفسي للطبيعة في تحفيز عملية الشفاء، تستمد العناصر الداخلية طابعها من البيئة المصرية، كما سيساهم هذا الترابط في تخفيض التوتر والضغط النفسي الذي قد بتعرض إليه المريض وأسرته حين ينتقلون من الساحات الخارجية إلى فراغات الداخلية للمجمع الطبي.

previous arrow
next arrow
ArrowArrow
Slider